قوات الأمن التونسي تتمكن من تفكيك خلية إرهابية

تمكنت قوات الأمن التونسي بمحافظة زغوان جنوب غرب العاصمة تونس فجر اليوم الخميس، من تفكيك خلية إرهابية تضم خمسة عناصر يقومون باستقطاب الشباب لتسفيرهم لبؤر الإرهاب ويناصرون القيادات الارهابية بتنظيم ” داعش” الإرهابي .

وقال مصدر أمني بالمحافظة في تصريح اليوم، أن الخلية نشطة بين محافظات زغوان وسوسة والمهدية , لافتاً إلى أنه تمت إحالة عناصرها إلى الجهات الأمنية المختصة في جرائم الإرهاب، وسيتم تحوليهم إلي النيابة العامة فور إنتهاء التحقيق.

وفي سياقٍ أخر، دعت تونس الاتحاد الأوروبي إلى زيادة المساعدات المقدمة لها من أجل التمكن من مكافحة الإرهاب بشكل أسرع.

وترتبط تونس باتفاقات تعاون مع الإتحاد الأوروبي، لكنها تواجه صعوبات مالية في تمويل الحرب المستمرة ضد الجماعات الإرهابية في تونس.

محادثات مجلس الرقة المدني لإخراج المدنيين المحاصرين بالرقة

محادثات مجلس الرقة المدني لإخراج المدنيين المحاصرين بالرقة، ولتحديد أفضل طريقة لتمكين المدنيين المحاصرين من قبل داعش من الخروج من المدينة، في حين قال مسؤول أممي إن 13 مليون سوري بالداخل في حاجة للمساعدة والإغاثة.

وأعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، في بيان لها، أن “مجلس الرقة المدني يولي اهتماما خاصا بحماية المدنيين، ومنع حدوث أزمة إنسانية كبيرة في المدينة”.

وقال جوناثان براغا مدير العمليات في التحالف، “إن مسؤوليتنا تكمن في القضاء على تنظيم الدولة مع الحفاظ على أرواح المدنيين إلى أقصى حد ممكن”.

ودعا رياض سيف، رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في مذكرة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إلى حماية سجلات مجلس مدينة الرقة والصكوك العقارية فيها.

وأشار بيان للائتلاف على ضرورة القيام بكل ما من شأنه حماية المستودعات التي تم تخزين تلك الوثائق والسجلات والصكوك داخلها، وتوجيه القوات العسكرية بما يتوافق مع المسؤوليات القانونية والسياسية والأخلاقية التي تتحملونها.

وأضاف أن حفظ هذه السجلات يمنع وقوع المزيد من الخسائر والفوضى الإدارية، ويحمي ما تبقى من حقوق السوريين في محافظة الرقة عموما، ومدينة الرقة خصوصا.

في سياق أخر، قال منسق الأمم المتحدة الإقليمي للشؤون الإنسانية في سوريا بانوس مومتزيس إن 13 مليون سوري بالداخل في حاجة للمساعدة والإغاثة، وأشار المنسق الأممي في مؤتمر صحفي بإسطنبول إلى أن التمويل المتوفر للاحتياجات يغطي 35% فقط من أعداد المحتاجين السوريين.

وطالب المنسق الأممي جميع الأطراف بإتاحة الوصول إلى جميع المناطق في سوريا، وخاصة تلك التي بحاجة إلى مساعدات إنسانية، مشير إلى أن أكبر تلك المناطق -دون أن يحددها- فيها 2.9 مليون من النساء والأطفال، كما يوجد أكثر من 400 ألف في مناطق محاصرة، وشدد على أنهم يتبعون مبادئ إنسانية وفق القانون الدولي الإنساني، وهي الحيادية والاستقلالية والإنسانية.

كما دعا “مومتزيس” جميع الأطراف بحماية العاملين في مجال العمل الإنساني، وخاصة العاملين في المدارس والمراكز المدنية ومراكز المياه، وحماية المدنيين، لافتا إلى أن سبتمبر/أيلول الماضي كان من أكثر الشهور التي سقط فيها ضحايا مدنيون في الرقة وإدلب ودير الزور.

مئات الدواعش تسلم نفسها للسلطات الكردية شمال العراق

أكد مسؤول أمني كردي، لوكالة رويترز، اليوم الثلاثاء، إن مئات من عناصر تنظيم الدولة إستسلموا الأسبوع الماضي للسلطات الكردية في شمال العراق.

والجزء الأخر من مجموعات تنظيم الدولة قاموا بالفرار في إتجاه الخطوط الخاضة لسيطرة الأكراد عندما سيطرت القوات العراقية علي الحويجة آخر معقل للمتطرفين في شمال العراق.

وأضاف المصدر، مشيراً إلي أعضاء تنظيم داعش، إستسلم حوالي ألف رجل خلال الأسبوع الماضي من داعش، ولكن ليسوا جميعا إرهابيين، ومن النصف أن نقول أن مئات من أعضاء داعش، ولكن ذلك سيتضح بعد إستجوابهم.

في سياقٍ أخر تم نشر بثت تابع لتنظيم الدولة، يظهر حرق جنود من الجيش التركي أحياء علي يد داعش ويظهر الفيديو عملية إحراق جنديين تركيين، كان قد اختطفهما التنظيم في عام 2015 وهما يحرقان أحياء، وإعترف الجيش التركي بصحة فيديو حرق جنوده وهم أحياء علي يد داعش.

واعترفت السلطات التركية بمقتل الجندي سافر تاش، وقد اختطفه التنظيم من نقطة كيليس الحدودية في الأول من سبتمبر عام 2015، ونشر تسجيل مصور لتاش مع الجندي فتحي شاهين وهما يُحرقان أحياء في 22 ديسمبر الماضي.

السلطات الأمريكية تعتقل 3 أشخاص خططوا لشن هجمات بإيعاز من داعش

كشف ممثلو الإدعاء الأمريكيون عن اعتقال 3 أشخاص بتهمة التآمر والتخطيط لشن هجمات بمدينة نيويورك لصالح تنظيم الدولة الإسلامية داعش خلال صيف العام الماضي .

وبدورها أكدت السلطات أن مجمل العمليات التي تمكنت من إحباطها، شملت تفجير شاحنات مفخخة في تايمز سكوير بمدينة مانهاتن وأيضا تم التخطيط لضرب مترو أنفاق المدينة .

الجدير ذكره أن ممثلو الإدعاء بمدينة نيويورك وفي شهر أغسطس ، اتهموا داعية من جامايكا بالعمل من أجل تجنيد مقاتلين للانضمام إلى داعش ، على إثر ذلك تم اعتقاله وتقديمه للمحاكمة .

وكان قد تم القبض على عبد الله الفيصل البالغ من العمر 53 عامًا في جامايكا، حيث أوضح مصدر مقرب من الأمن القومي، في جهات إنفاذ القانون أن سلطات نيويورك ستسعى إلى تسلمه، حتى يواجه الاتهامات المنسوبة إليه أمام محكمة مانهاتن العليا.

ويذكر أن الفيصل ولد في سانت جيمس بجامايكا باسم وليام فورست وأًدين في بريطانيا عام 2003، بالتحريض على القتل، وأمضى عقوبة بالسجن، ورحلته السلطات إلى جامايكا في 2007 بعد الإفراج عنه.

السلطات الليبية تنتشل جثامين مصريين قتلوا على يد داعش

مصدر مطلع بـ”المباحث الجنائية” في مدينة مصراتة، مساء أمس الجمعة، أن الجهات ذات الإختصاص قامت بإنتشال رفات يعتقد أنها لـ21 مصريا قضوا ذبحا على يد تنظيم الدولة “داعش” قبل عامين.

وكشف فصول الجريمة بعد تحقيقات مكثفة مع أحد عناصر التنظيم إعتراف بوجود مقبرة جماعية تضم جثامين 21 مواطنا مصريا ، وعلى الفور تحركت الجهات المختصة برفقة العنصر للمكان الذي يقع خلف فندق المهاري بمدينة سرت، حيث وضع فيه التنظيم الجثث وأخفاها، بحسب تأكيد المصدر الذي فضل عدم كشف هويته.
وقد أكد المصدر أن الجثامين وجودت مكبلة الأيادي ، ومقطوعة الرأس ، قبل أن تتم عملية نقلها لمدينة مصراتة بعد ذلك، وأضاف أنه تم صدور تعليمات من السلطات لفريق من الطب الشرعي لمباشرة عملهم بفحص جثث الضحايا.
الجدير ذكره أن رئيس قسم التحقيقات بمكتب النائب العام في العاصمة الليبية طرابلس، أعلن من خلال مؤتمر صحفي له في 28 سبتمبر الماضي ، أن السلطات تمكن من اعتقال قيادي بداعش أشرف على ذبح 21 قبطيا مصريا .
السلطات الأمريكية تعتقل 3 أشخاص خططوا لشن هجمات بإيعاز من داعش كشف ممثلو الإدعاء الأمريكيون عن اعتقال 3 أشخاص بتهمة التآمر والتخطيط لشن هجمات بمدينة نيويورك لصالح تنظيم الدولة الإسلامية داعش خلال صيف العام الماضي.
وبدورها أكدت السلطات أن مجمل العمليات التي تمكنت من إحباطها، شملت تفجير شاحنات مفخخة في تايمز سكوير بمدينة مانهاتن وأيضا تم التخطيط لضرب مترو أنفاق المدينة.
الجدير ذكره أن ممثلو الإدعاء بمدينة نيويورك وفي شهر أغسطس ، اتهموا داعية من جامايكا بالعمل من أجل تجنيد مقاتلين للانضمام إلى داعش ، على إثر ذلك تم اعتقاله وتقديمه للمحاكمة .

قوات سوريا الديمقراطية: تعلن عن بدء عملية ضد تنظيم الدولة شمال محافظة دير الزور

أعلن مسؤول كبير في قوات سوريا الديمقراطية عن تقدمهم في دير الزور وإن القوات ستعلن عن بدء عملية ضد تنظيم داعش في شمال محافظة دير الزور.

وقال المسؤول أن العملية التي تهدف إلى دفع داعش إلى التقهقر من الأجزاء الشمالية من دير الزور ستعلن رسميا السبت، وتقاتل قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من قوات كردية وعربية، لطرد داعش من مدينة الرقة إلى الشمال على نهر الفرات مدعومة بغطاء جوي ودعم قوات خاصة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة.

وأضاف، بدأ الجيش السوري هجوماً جديداً لفك الحصار الذي يفرضه تنظيم داعش على مطار دير الزور العسكري وأحياء مجاورة في إطار عمليته الهادفة الى طرد الإرهابيين من المدينة، وفق ما أفاد مصدر عسكري لوكالة فرانس برس.

تطمح وحدات الجيش إلى إعادة وصل مناطق سيطرتها في غرب المدينة، بعدما تمكن التنظيم مطلع العام الحالي من فصلها إلى قسم شمالي تم كسر الحصار عنه الثلاثاء وآخر جنوبي يضم المطار العسكري والأحياء المجاورة المحاصرة من الإرهابيين.

علي ذمة المصدر قال: فإن القوات الحكومية الموجودة في اللواء 137 تقدمت الجمعة جنوباً، وتخوض معارك عنيفة ضد تنظيم داعش في منطقة المقابر، الواقعة على بعد نحو كيلومتر شمال غرب المطار.

مسؤول مخابراتي: البغدادي حي وداعش تستعد لمواجهة أوروبا

حذر مسؤول مخابراتي من سلسلة هجمات إرهابية قد ينفذها تنظيم داعش الإرهابي في دول غربية، بالرغم من الخسائر التي مني بها في كل من سوريا والعراق.

عن صحيفة “تلغراف” البريطانية، نقلت عن رئيس جهاز الأمن والمعلومات في كردستان العراق، لاهور طالباني، أن التنظيم المتطرف قد ينبعث من رماده، ورجح أن يكون المتطرفون منهمكين في التحضير لهجمات جديدة، وأضاف أن زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي، لا يزال على قيد الحياة، قائلا إن الهجمات يجري التحضير لها، بينما حذر مسؤول أوروبي من قيام داعش بنقل أموال من الشرق الأوسط إلى أوروبا، في مؤشر على تخطيطه لأمر ما.

وأضاف طالباني أن حصول هجمات جديدة قد يرفع معنويات مقاتلي داعش، بعدما تراجعت بشكل كبير، جراء خسارة التنظيم المتطرف أراضي مهمة في العراق وسوريا، ولقي عدد من مقاتلي داعش القادمين من أوروبا مصرعهم خلال المعارك، لكن عددا منهم لا يزال على قيد الحياة، ويرجح أمنيون أن يعود هؤلاء إلى بلدان غربية وقد راكموا خبرة في القتال وصنع المتفجرات.

ولا تزال فرنسا في حالة تأهب أمني للهجمات الإرهابية منذ اعتداء نوفمبر 2015، كما شهدت بريطانيا هجمات مروعة في ويستمنستر ومانشستر وجسر لندن.

قوات سوريا الديمقراطية تفرض سيطرتها علي المدينة القديمة والجامع الكبير

إعلان التحالف الدولي اليوم الاثنين، أكدت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية على المدينة القديمة في الرقة ومسجدها التاريخي، في تقدم جديد بعد نحو 3 أشهر على بدء معركة دحر داعش من معقله في سوريا.

وأسرد المتحدث باسم التحالف، ريان ديلون الكولونيل الأميركي في بيان، “حققت قوات سوريا الديمقراطية مكاسب إضافية متماسكة في المنطقة الحضرية من المدينة، وتقاتل في بناية تلو الأخرى”، وأضاف ريان ديلون أن قوات سوريا الديمقراطية طردت فلول داعش من الجامع الكبير بالرقة، وهو أقدم مساجد المدينة، ووصف التقدم بأنه “علامة فارقة” في معركة الرقة.

وتسعى قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف من فصائل كردية وعربية، إلى استعادة السيطرة على الرقة بدعم من التحالف، وقالت الأسبوع الماضي إنها طردت التنظيم من آخر أحياء المدينة القديمة، والتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يقدم دعما جويا لقوات سوريا الديمقراطية، بالإضافة إلى مشاركة قوات خاصة في معركة دحر داعش من الرقة.

وتقع المدينة القديمة المسورة في قلب الرقة، لكن لا يزال التنظيم يسيطر على أحياء في غرب المدينة. وتقول قوات سوريا الديمقراطية إنها تسيطر على 65 في المئة من الرقة في المجمل، وخاض مقاتلو قوات سوريا الديمقراطية معارك شرسة شهدت تقدما بطيئا ضد التنظيم في المدينة القديمة بالرقة، منذ مطلع يوليو، عندما تمكن التحالف من خرق أسوارها بضربات جوية.

وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قال، الأسبوع الماضي، إن قوات سوريا الديمقراطية تسيطر على 90 في المئة من المدينة القديمة بالرقة.

“قوات سوريا الديمقراطية” باتت على مشارف المربع الأمني في المدينة القديمة

اخبار العراق اليوم: معارك طاحنة مع داعش في تلعفر

تقدمت القوات العراقية في منطقة العياضية، آخر معاقل تنظيم داعش في تلعفر، أما التنظيم سيعيد دفاعاته على أمل إطالة بقائه هناك، وقد تستغرق المعارك بحسب عمليات تلعفر وقتاً أكثر بقليل مما خطط له بسبب المواجهات العنيفة التي يبديها عناصر التنظيم وزجه بالمفخخات والانتحاريين على مداخل العياضية، إضافة إلى نشره قناصة على أسطح المباني لعرقلة تقدم القوات الحكومية التي أبطأت من تقدمها لإنقاذ المدنيين العالقين هناك عبر ممرات آمنة.

من جانبها، أوضحت قيادة العمليات المشتركة أن المواجهات في العياضية قد تحسم خلال الساعات القليلة القادمة بعد أن أحكمت القوات العراقية محاصرة المنطقة من كافة جهاتها والتفاف قوة خاصة من المدخل الغربي للعياضية لسد منافذ الهروب أمام التنظيم.

وكانت مصادر محلية قد تحدثت مؤخراً عن فرار عناصر من “داعش”، من ضمنهم قياديون في اتجاه سوريا، بواسطة مهربين من منطقة حردان المجاورة تلقوا مبالغ مالية، وأعلن الجيش العراقي، الأحد، السيطرة على معظم أحياء قضاء #تلعفر البالغ عددها 29، بعد 8 أيام من انطلاق المعركة.

في سياق آخر، هنأت السعودية العراق بمناسبة الانتصارات المتلاحقة التي تحققها القوات الحكومية ضد تنظيم داعش، واستعادة قضاء تلعفر من قبضته، وأكد مصدر أخر في الخارجية السعودية التأكيد على وقوف السعودية بكامل إمكانياتها إلى جانب الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب والتطرف حتى يتم القضاء عليه.

اخبار لبنان اليوم.. بدء خروج عناصر داعش من جرود القلمون

أخر أخبار لبنان اليوم ، وقد بدأ خروج جرحى داعش من جرود القلمون الغربي بموجب الصفقة مع حزب الله، يقضي الاتفاق مع تنظيم حزب الله بنقل عناصر داعش من الحدود اللبنانية إلى شرق سوريا، بدأت قوات النظام السوري وحليفتها ميليشيات حزب الله بنقل عناصر تنظيم داعش من جرود القلمون السورية إلى شرق سوريا بالتوازي مع العمل على انسحاب مسلحي التنظيم من الجرود اللبنانية إلى مناطق سيطرة “داعش” في سوريا، وبالتحديد إلى #البوكمال، وذلك ضمن الاتفاقية التي أبرمها حزب الله مع التنظيم، وفق مصدر عسكري لبناني.

وبذلك ينتهي أي وجود لداعش على الحدود اللبنانية السورية، وهو ما يمثل هدفاً مهماً بـ “لبنان وحزب الله”، كما أنها المرة الأولى التي يوافق فيها داعش علناً على الانسحاب مجبراً من أراضٍ يسيطر عليها، وأكدت قناة “الإخبارية” السورية التابعة لنظام الأسد اليوم الاثنين، أن التنظيم يحرق عتاده ومقاره، وقال شاهد عيان فى سوريا بالموقع الذى تنتظر فيه الحافلات لاستقبال مقاتلى داعش، إن دخان أسود تصاعد وسط التلال، وإن مركبات لجيش النظام السورى و حزب الله كانت متواجدة في المكان.

ويقضى الاتفاق بأن يكشف التنظيم المتطرف عن مصير تسعة جنود لبنانيين خطفهم عندما اجتاح بلدة عرسال اللبنانية فى 2014، وأكد مسئول أمنى لبنانى كبير فى وقت متأخر من أمس الأحد، إن الجنود ماتوا على الأرجح، إذ انتشل الجيش رفات ستة أشخاص، فيما يبحث عن رفات اثنين آخرين فى مناطق كانت تحت سيطرة داعش. واسترد لبنان جيبين حدوديين آخرين هذا الشهر بعدما قبلت جماعات متطرفة أخرى باتفاقات إجلاء مماثلة.

الجيش اللبناني | فشل الوساطة.. من الاختطاف إلى التصفية

أكد المدير العام للأمن العام اللبناني عباس إبراهيم مقتل 8 جنود لبنانيين خطفهم تنظيم داعش منذ 2014، ليؤكد ما كان متداولاً بصمت بين قادة الأجهزة الأمنية اللبنانية منذ أشهر.

فقد انتشل الجيش رفات 8 أشخاص، الأحد، لكن لا تزال هناك حاجة لإجراء فحوص الحامض النووي الوراثي (دي.إن.إيه) للتأكد من الهوية، وتعود تفاصيل الاختطاف إلى 2 أغسطس عام 2014، حين أعلن داعش انطلاق ما سماها “غزوة عرسال” بسبب توقيف مخابرات الجيش اللبناني قائد ما يعرف بلواء فجر الإسلام عماد جمعة، والذي كان بايع داعش قبل يومين من ذا التاريخ.

فأمر مسؤول بالتنظيم بأسر عسكريين لبنانيين لمبادلتهم بقائد لواء فجر الإسلام جمعة، لكن الجيش اللبناني قرر استعادة العسكريين المخطوفين الذين كانوا لا يزالون محتجزين في أحد المساجد، فيما أوقف اتصال ورد إلى قائد الجيش آنذاك العماد جان قهوجي من رئيس الحكومة السابق تمام سلام إطلاق النار لإفساح المجال للمفاوضات.

فشل الوساطة بين حزب الله وداعش

ومثلما توسطت هيئة علماء المسلمين بنجاح في إقناع جبهة النصرة بإطلاق بعض الأسرى لديها، تم اللجوء إليها هذه المرة أيضا لكنها فشلت في إقناع داعش بإطلاق سراح المختطفين لديه.

هذا وقد إشترط داعش للإفراج عن العسكريين إطلاق سراح قائد ما يعرف بلواء فجر الإسلام عماد جمعة، وعندما رفضت الحكومة اللبنانية هذا الشرط، قتل التنظيم الجندي علي السيد، ونشر فيديو مصوّراً لعملية القتل، ثم توقفت المفاوضات، وبقي الأمر على حاله إلى أن أمر أحد مسؤولي داعش في القلمون بإعدام العسكريين الثمانية المختطفين.

ومنذ أكثر من عام، اعترف عدد من أعضاء التنظيم ممن ألقي القبض عليهم بأنّ العسكريين المخطوفين قتلوا، لكن أجهزة الأمن اللبنانية آثرت التكتم على التفاصيل، حتى طرد داعش، من شرقي البلاد.

تفاصيل “قصص رعب” الموصل.. وإنتقام العراق من “داعش”

كشفت صحيفة «ديلى تليجراف» المتخصصة فى شئون الشرق الأوسط جوسى إنسور، فى تقرير حمل عنوان «الموصل تحررت من تنظيم الدولة إلا أن قصص الرعب ما زالت مستمرة فيها»، وقالت كاتبة المقال إن «العراق يتجه نحو حرب طائفية». وجاء فى المقال «فى البدء، تم الكشف عن الجثث التى عثر عليها وقد أغمضت أعين أصحابها وألقيت على قارعة الطرقات، ثم ظهرت صور الشباب المعلقين من أيديهم وأرجلهم المكبلة ويتعرضون للجلد». وأردفت كاتبة المقال أنه «فى الوقت الذى شارفت فيه معركة الموصل على الانتهاء، أضحى القتل والتعذيب أشد قسوة وأكثر انتقامًا».

وذكرت الصحفية البريطانية أمس، أن معركة تحرير الموصل فى العراق من تنظيم «داعش» الإرهابى أسفرت عن مقتل ٤٠ ألف مدنى واعتقال أكثر من ٣٧٠ ألف شخص، مبينة أن «القتل والتعذيب أصبح أكثر قسوة وأكثر انتقامًا»، ونقلت الصحفية عن أحد الجنود المشاركين فى تحرير الموصل قوله «فعلوا ذلك بابن عمي».

ويظهر أحد تسجيلات الفيديو «جنودا عراقيين ينهالون ضربًا على من يزعمون أنهم عناصر من تنظيم داعش ثم يلقون بهم من أعلى مكان شاهق ويطلقون عليهم الرصاص وهم ممددون على الأرض».

أما أكثر الصور الصادمة، بحسب الصحيفة، فهى تلك التى تظهر أكثر من مائة صبى ورجل عراقى جالسين فى قاعة صغيرة لا يستطيعون الوقوف فيها، وقد بدت حالة الهزال عليهم وعدم قدرتهم على الحركة بسبب تلاصق أكتافهم مع بعضهم البعض، كما أن القاعة بلا تهوية فى درجة حرارة تجاوزت حينها ٤٥ درجة مئوية.

وصرح أحد الحراس لصحفى من وكالة الأسوشيتدبرس الأمريكية أن «الحكومة العراقية تعتقل أكثر من ٣٧٠ ألف شخص».

وأوضحت كاتبة المقال أن «التعطش للانتقام تزامنًا مع الانتصارات التى حققها الجيش العراقي، يؤجج العنف فى البلاد»، وختمت بالقول إنه «فى حال استمرار الانتهاكات فإن «ما سنراه هو انجذاب الشباب السنى للانضمام تحت لواء أى تنظيم متشدد آخر».

ونقلت الصحيفة عن مسئول رفيع المستوى فى بغداد قوله «العديد من القتلى ما زالوا تحت الأنقاض، والمعاناة الإنسانية فى المدينة لا توصف».

وقال أحد السجناء «إنه محتجز فى مركز الاعتقال منذ ٦ شهور ولم ير الضوء إلا مرة واحدة»، مضيفًا «لا يمكن العثور هنا على أشخاص كانوا مائة بالمائة مع تنظيم داعش، إلا أن غالبيتهم قضوا عدة أشهر فى مركز الاعتقال».