اخبار العراق اليوم: معارك طاحنة مع داعش في تلعفر

تقدمت القوات العراقية في منطقة العياضية، آخر معاقل تنظيم داعش في تلعفر، أما التنظيم سيعيد دفاعاته على أمل إطالة بقائه هناك، وقد تستغرق المعارك بحسب عمليات تلعفر وقتاً أكثر بقليل مما خطط له بسبب المواجهات العنيفة التي يبديها عناصر التنظيم وزجه بالمفخخات والانتحاريين على مداخل العياضية، إضافة إلى نشره قناصة على أسطح المباني لعرقلة تقدم القوات الحكومية التي أبطأت من تقدمها لإنقاذ المدنيين العالقين هناك عبر ممرات آمنة.

من جانبها، أوضحت قيادة العمليات المشتركة أن المواجهات في العياضية قد تحسم خلال الساعات القليلة القادمة بعد أن أحكمت القوات العراقية محاصرة المنطقة من كافة جهاتها والتفاف قوة خاصة من المدخل الغربي للعياضية لسد منافذ الهروب أمام التنظيم.

وكانت مصادر محلية قد تحدثت مؤخراً عن فرار عناصر من “داعش”، من ضمنهم قياديون في اتجاه سوريا، بواسطة مهربين من منطقة حردان المجاورة تلقوا مبالغ مالية، وأعلن الجيش العراقي، الأحد، السيطرة على معظم أحياء قضاء #تلعفر البالغ عددها 29، بعد 8 أيام من انطلاق المعركة.

في سياق آخر، هنأت السعودية العراق بمناسبة الانتصارات المتلاحقة التي تحققها القوات الحكومية ضد تنظيم داعش، واستعادة قضاء تلعفر من قبضته، وأكد مصدر أخر في الخارجية السعودية التأكيد على وقوف السعودية بكامل إمكانياتها إلى جانب الحكومة العراقية في محاربة الإرهاب والتطرف حتى يتم القضاء عليه.

محاصرة القوات العراقية لزعيم داعش في الموصل

صرح مصدر في القوات الحكومة العراقية اليوم الاحد ان القوات العراقية تحاصر زعيم تنظيم داعش الارهابي في مدينة الموصل.

و قد اوضح المصدر في تصريح ل سبوتنيك الروسية الي انه قبل مرور 10 ايام حاول التنظيم الارهابي من خلال دفع اربعين سيارة دفع رباعي بمساندة من بعض الدبابات بمحاولة الدخول من الاراضي السورية الي تلعفر الواقعة بالقرب من الموصل.

و اضاف المصدر ان تلك القوات قد كسرت الحصار المفروض علي مقاتلي داعش المحاصرين في تلعفر ثم اختراق الحصار المفروض علي الموصل.

“حاولت تلك القوات كسر الحصار المفروض إلى مقاتلى داعش المحاصرين فى تلعفر، ومن ثم اختراق الحصار المفروض على الموصل”

و اوضح المصدر ان هذه المحاولات تعتبر جزء من رغبة القوات في سحب باقي عناصر تنظيم داعش المتبقين في الموصل او اجلاء زعيمهم ابو بكر البغدادي و انهم لا يستبعدون في تلك المنطقة بالتحديد.

“تلك المحاولات كانت رغبة فى سحب باقى المسلحين المتبقيين من الموصل أو لإجلاء زعيمهم أبو بكر البغدادى، ولا نستبعد أن يكون فى تلك المنطقة تحديدا”

و اضاف المصدر بالجيش العراقي في وقت سابق انه من المتحمل ان يكون البغدادي زعيم التنظيم قد اصيب بجروح خلال احد الضربات الجوية للتحالف علي الحدود الواقعة بين سوريا و العراق في شهر مارس الماضي.

القوات العراقية تكشف عن سيطرتها علي نصف مساحة الجانب الغربي للموصل

تستمر القوات العراقية في معاركها في عمق المدينة القديمة للموصل لاستعادة السيطرة عليها و طرد عناصر داعش وسط مخاوف بخصوص ارتفاع حصيلة الضحايا في صفوف المدنيين.

و قد كشف عثمان الغانمي قائد اركان الجيش العراقي ان قواته قد استعادة السيطرة علي نحو نصف من مساحة الجانب الغربي بمدينة الموصل من عناصر تنظيم داعش مضيفا ان قواته قد شهدت قتال شرس ضد عناصر التنظيم و انها تحتاج الي وقت بعد هزيمة داعش لكي يطهروا المدينة من مخلفات الحرب و القضاء علي كافة معاقل داعش.

“يمكننا أن نعلن الآن أننا استعدنا السيطرة على 50 في المئة من الجانب الغربي لمدينة الموصل. ولكي نكون صريحين فقد كان هناك قتال شرس جداً، لذلك نحتاج إلى الوقت بعد لهزيمة داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) لتطهير المدن من المخلفات الحربية والقضاء على جيوب داعش”.

و اضاف الغانمي انه من المتوقع ان يكون هناك بعض الخروقات الامنية البسيطة في بعض المناطق و لكن بالسيطرة الكاملة علي الحدود العراقية السورية سوف يوقف تسلل العناصر الارهابية الي العراق.

و قد اوضح مسئولون محليون و شهود عيان ان الغارات الجوية الاخيرة التي شاركت فيها قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة قد اسفرت عن سقوط العديد من القتلي في صفوف المدنيين العراقيين.

و صرح الليفتنانت جنرال رياض شاكر جواد قائد الشرطة الاتحادية العراقية ان اهم الاهداف التي تسعي القوات العراقية من المعارك الاخيرة هو استعادة السيطرة علي شارع الفاروق الواقع علي مقربة من مسجد النوري الذي اعلن من علي منبره ابو بكر البغدادي زعيم تنظيم داعش قيام دولة الخلافة في عام 2014.

 

 

بالصور .. استمرار نزوح سكان الموصل من منازلهم وسط الاشتباكات بين القوات العراقية و داعش

يستمر سكان الموصل بالنزوح عن منازلهم في الوقت الذي شهد فيه المدينة اشتباكات عنيفة بين القوات العراقية و تنظيم داعش الارهابي، و قد استطاع اليوم السبت طيران الجيش العراقي من قتل العديد من عناصر داعش و تدمير الياتهم من خلال استهداف تجمع لهم غرب الموصل.

و نقلت وسائل اعلام عراقية بيان هيئة الحشد بان طيران الجيش قد قصفت عدد من المناطق التي يسطر عليها تنظيم داعش في قرية مالحة البكارة غرب الموصل مما اسفر عن سقوط العديد من القتلي بين عناصر التنظيم و تدمير اليات تابعة لهم.

  “بناء على معلومات دقيقة من قوات الحشد الشعبى اللواء السابع وجه طيران الجيش عدة ضربات دقيقة ضد تجمعات لتنظيم داعش فى قرية مالحة البكارة غرب الموصل”، لافتا الى أن “القصف أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير آليات تابعة لهم”.

و قد ذكرت وكالة انباء الاعلام العراقي ” واع ” ان الفريق رائد شاكر جودت قائد الشرطة الاتحادية قد كشف بان هناك سيطرة علي مركز قيادة تابع لتنظيم داعش و شدد الخناق علي العناصر الاجرامية في الساحل الايمن بمدينة الموصل.

فرار سكان الموصل من المدينة
الموصل
عراقيون يستقلون سيارة للفرار من الموصل
الموصل
سيدة و نساء يفرون من عنف داعش
الموصل
عراقيون يهربون من داعش