وزير العمل القطري يعلن عن بشرى سارة للوافدين المصريين ويوجه لهم رسالة تبرد قلوبهم

وزير العمل القطري يعلن عن بشرى سارة للوافدين المصريين ويوجه لهم رسالة تبرد قلوبهم

التقي وزير القوى العاملة محمد سعفان، نظيره القطري الدكتور عيسي بن سعد الجفالي النعيمي وزير التنمية الإدارية والعمل والشئون الاجتماعية، على هامش اجتماعات الدورة 43 لمؤتمر العمل العربي المنعقدة حاليا بالقاهرة.

وأكد “سعفان” أننا أخوة وسنظل بغض النظر عن وجود بعض الاختلاف في وجهات النظر ، مؤكدًا حرصة على مصلحة العامل وصاحب العمل، وضرورة التواصل بين الوزارتين وفتح قنوات اتصال مباشرة لسرعة دراسة جميع المشاكل والعمل على حلها  أولا بأول حتى لا تتفاقم.

وقال إن ذلك يتم من خلال التنسيق المشترك سواء أكان عن طريق المستشار العمالي والقنصلية والسفارة بالدوحة، أو الاتصال المباشر بين الوزيرين في الحالات التي تحتاج إلى تدخل مباشر.

وعرض “سعفان” بعض مشاكل العمالة المصرية بقطر، والواردة من المستشار العمالي بسفارة مصر بالدوحة، وفي مقدمتها الموجودة بالسجون، والتي لا يتم الموافقة على نقل كفالتها إلا في أضيق الحالات، وزيادة قرارات وأحكام الإبعاد بسبب تهمة الهروب.

ولفت إلى أن “الهروب” أصبحت هي التهمة الشائعة؛ للتخلص من العامل، رغم قيام العامل برفع دعوى أو التقدم بشكوى عمالية تسبق تقديم الكفيل لبلاغ الهروب.. فضلا عن المشكلة

المثارة حاليا بالاستغناء عن 150 مصريا في إحدى المؤسسات ، وتواجههم مشكلة قد تعرض معظمهم للسجن نتيجة حصولهم على قروض بضمان وظائفهم وعجزهم عن سداد هذه القروض نتيجة الاستغناء المفاجئ عنهم.

ومن جانبه.. طلب وزير العمل القطري بيانا كاملا بالعمالة المصرية الموجودة بالسجون؛ للنظر فيها والعمل على إنهاء كافة مشاكلهم، متعهدا بحل أي مشاكل للعمالة المصرية ببلاده على الفور .

وفي الوقت نفسه، عرض الوزير القطري بعض المشاكل التي تقابل وزارته والخاصة بـ”تهريب التأشيرات، والعمالة غير المرخص له بمزاولة العمل”.ووعد “سعفان” بالنسبة لهذه المشكلة، بوضع آلية لحلها في أقرب وقت، وسلم “النعيمي” مذكرة بكافة المشاكل التي تعاني منها العمالة المصرية بقطر.المصدر : صحف.