التخطي إلى المحتوى

شهدت ساحة السرايا بمدينة غزة احتفال الآلاف الفلسطينيون بالذكرى الـ13 لاستشهاد الرئيس ياسر عرفات، و الذين توافدوا من مختلف أنحاء قطاع غزة.

ورفع المشاركون أعلام فلسطين ورايات حركة “فتح” وصورا للرئيس الراحل أبو عمار، وصورا لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس. وشهدت الشوارع المحيطة بالسرايا إجراءات أمنية مشددة، وأغلقت الشرطة في غزة الشوارع المؤدية للساحة في وجه السيارات والحافلات تسهيًلا لمرور المواطنين الذين قدموا من مختلف محافظات قطاع غزة.

وتشرف وزارة الداخلية في غزة على الإجراءات الأمنية خارج المهرجان، فيما يتولى أفراد من حرس الرئيس بلباس مدني مسؤولية الأمن داخله دون سلاح، حيث طلبت فتح من عناصرها عدم حمل السلاح داخل المهرجان.

وفي منظر مبهج رفرفت اعلام جميع الفصائل الفلسطينية في ساحات السرايا بغزة لتؤكد للجميع على وحدة الفصائل الفلسطينية، و شارك في المهرجان قيادات من حركة فتح من قطاع غزة والضفة الغربية، بالإضافة إلى عدد من وزراء حكومة الوفاق، وقد وجهت الدعوة للفصائل الفلسطينية للمشاركة.

وقالت فتح إن “كافة الترتيبات والتجهيزات لانطلاق المهرجان الذي يحمل اسم “الوحدة والدولة” انتهت، إذ أقيمت منصة ضخمة للمهرجان وزينت الساحة بأعلام فلسطين ورايات الحركة ولافتات تؤكد الوحدة وتستذكر شهداء الثورة الفلسطينية.

وكانت وزارة الداخلية في غزة قالت إن الأجهزة الأمنية والشرطية أجرت ترتيباتها لتأمين إقامة المهرجان بعدما تقدمت فتح بطلب لها لإقامة المهرجان قبل عدة أيام وجرى استكمال كافة الترتيبات بين وفد من قيادة فتح والأجهزة الأمنية بما يضمن إقامة المهرجان بشكل يليق بالشعب الفلسطيني وبالذكرى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *