التحقيق مع ممرضة بمستشفى بيشة بعد إحراق طفل رضيع

التحقيق مع ممرضة بمستشفى بيشة بعد إحراق طفل رضيع، تعرض طفل رضيع بمستشفى الملك عبدالله بمحافظة بيشة، لحروق من الدرجة الأولى بسبب خطأ احدى الممرضات أثناء قيامها بتنظيفه، وتم تحويل الممرضة الى التحقيق معها في الواقعة، وأعلنت المستشفى أنه سيتم معاقبتها وفق النظام المتبع على هذا الخطأ.

التحقيق مع ممرضة بمستشفى بيشة بعد إحراق طفل رضيع

والجدير ذكره أن المتحدث الإعلامي بإسم صحة بيشة “عبدالله سعيد الغامدي” أكد خلال لقاء معه وقال: “نشير إلى استفساركم عن طفل ذوي الظروف الخاصة، وما تعرَّض له من حرق، وعليه نوضح لكم وللقارئ الكريم أنه في مساء يوم الاثنين الموافق ٢٦ / محرم / ١٤٣٩هـ تعرَّض طفل منوَّم في مستشفى الملك عبدالله بقسم تنويم الأطفال من “ذوي الظروف الخاصة” أثناء الرعاية الروتينية اليومية له لحرق من “الدرجة الأولى” نتيجة خطأ فردي غير مقصود بماء الاستحمام من قِبل الممرضة”.

كما وأضاف المتحدث الرسمي وقال “بأن إدارة المستشفى بادرت بإحالة الممرضة للتحقيق، وسوف يتم محاسبتها وفق الأنظمة. وبالنسبة للطفل فقد تم فورًا عرض الحالة على الأطباء المختصين وجرَّاح التجميل، وأقر الأطباء بأن مدة الشفاء أسبوع بمشيئة الله.