بالصور.. حرائق هائلة في البرتغال وأسبانيا تودي بحياة 40 شخصا علي الأقل

لقي 40 شخصا على الأقل مصرعهم بسبب الحرائق التي التهمت غابات في شمال ووسط البرتغال خلال الساعات الـ24 الماضية، حسبما أعلنت أجهزة الإنقاذ اليوم الإثنين، فيما أودت حرائق متعمدة تسبب إعصار “أوفيليا” في انتشارها بثلاثة أشخاص في إسبانبا.

وقال رئيس الوزراء البرتغالي انطونيو كوستا، حالة الطوارئ فيما حاول أكثر من 5000 من عناصر الإطفاء إخماد نحو 20 حريقاً كبيراً لا تزال تشتعل اليوم الإثنين، وتأتي الحصيلة في البرتغال بعد 4 أشهر من مقتل 65 شخصاً وإصابة 260 في 17 يونيو بسبب الحرائق الأكثر دماراً في في تاريخ البرتغال.

وأضافت باتريسيا غاسبار، الناطقة باسم الهيئة الوطنية للدفاع المدني، بلغت أعداد القتلى أن حوالي 520 حريقاً متفرقاً اندلعت الأحد، بسبب “ارتفاع درجات الحرارة أكثر من المعدل للموسم والتأثيرات المتراكمة للجفاف الذي تشهده البلاد منذ مطلع العام الجاري”.

وقال شاهد عيان في بلدة بيناكوفا لمحطة “آر تي بي” التلفزيونية، “مررنا بحالة من الجحيم، وكان الوضع مروعاً”،وكانت النيران في كل مكان”.

وبين القتلى بسبب الحريق، شقيقين من بلدتها في الأربعينات من العمر كانا يحاولان إخماد النيران دون جدوي، أما في منطقة غاليسيا الإسبانية الواقعة على الحدود مع البرتغال، فقد لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم جراء 17 حريقاً مفتعلاً، بحسب السلطات.

وأكد رئيس حكومة البرتو نونيز فييغو، أن الحرائق “متعمدة ومقصودة تسبب بها أشخاص يدركون تماماً ما الذي يفعلونه”. وأوضح أن “الوضع لا يزال مقلقاً للغاية،” مضيفاً أن عناصر الإطفاء يحاولون إخماد النيران بمساعدة الجنود والسكان.

وأفاد خوان ايغناسيو زويدو وزير الداخلية الإسباني خوان ايغناسيو زويدو، عبر حسابه الشخصي في موقع التواصل الإجتماعي تويتر، أنه “تم التعرف على عدد من الأشخاص على صلة بالحرائق في غاليسيا”.

وانتشرت الحرائق بسبب الرياح التي بلغت سرعتها قرابة 100 كلم في الساعة في وقت اتجه إعصار “أوفيليا” شمالاً قبالة سواحل إسبانيا إلى إيرلندا، وفقاً لما قاله زويدو لقناة “لا سيكستا” الخاصة.

قائلاً: “لم نواجه وضعاً كهذا منذ عقود”، ويتوقع مركز الأرصاد الوطني هطول الأمطار وانخفاض درجات الحرارة في غاليسيا، اعتباراً من اليوم الإثنين وهو ما يأمل مسؤولون أن يساعد على إخماد الحرائق.

شاهد صور حريق اسبانيا والبرتغال