خطورة الضوء الأزرق في الهواتف الذكية على جسم الإنسان

دراسات: الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف الذكية يتداخل مع هرمون في الجسم، حيث توصلت دراسة جديدة إلى نتيجة أن شاشات الأجهزة الرقمية تسبب إضطراباً في النوم بسبب إنخفاض مستويات هرمون الميلاتونين المسؤول عن تنظيم الإيقاع الحيوي، حسبما نقلت صحيفة “ديلي ميل”، ويتداخل الضوء الأزرق المنبعث من الهواتف الذكية، مع الهرمون الطبيعي الذي تنتجه أجسادنا، ويساعد على التحكم بدورات النوم، وتبدأ عادة مستويات الميلاتونين في الإرتفاع عند المساء، وتبقى كذلك معظم ساعات الليل، ومن ثم تنخفض عند الصباح الباكر.

خطورة الضوء الأزرق في الهواتف الذكية

وأكدت دراسات أيضاً الى أن التحديق في شاشات الهواتف الذكية يعمل إلى تغيير إيقاع الساعة البيولوجية، أو ساعة الجسم الداخلية، وفي هذا الصدد، قالت الدكتورة “ليزا أوسترين” المؤلفة الرئيسية من جامعة “هيوستن”: “إن النوم مهم جداً لتجديد العديد من الوظائف في جسمنا، والضوء الأزرق يقلل من جودة النوم”.

وإرتدى 22 شخصاً شاركوا في الدراسة، وتتراوح أعمارهم بين 17 و42 عاماً، نظارات تحجب الطول الموجي القصير قبل 3 ساعات من النوم لمدة أسبوعين، مع إستمرار إستخدامهم للأجهزة الرقمية، وأظهرت النتائج زيادة بنسبة 58% في مستويات الميلاتونين ليلاً، حيث تقول “أوسترين” ضرورة التوقف عن إستخدام الهواتف قبل النوم، يمكن أن يحقق نتيجة فعالة.