تقارير حقوقية حول تدمير الحوثيون لقرية وقتل أبنائها

أكدت تقارير حقوقية أرقام رهيبة عن قرية يمنية في وسط البلاد، تم تدميرها وتشريد وقتل أهلها، وذلك خلال الحرب في اليمن والتي تمتد الى عامها الثالث، بعد الإنقلاب على الشرعية في اليمن من قبل الحوثي، وأكدت منظمة “عين” لحقوق الإنسان، الخميس (12 اكتوبر 2017)، “أن قرية الزوبة المحاصرة بمديرية القريشية محافظة البيضاء وسط اليمن، تعرضت لأكثر من 800 انتهاك خلال 3 أعوام، لمقاومتها سيطرة الحوثيين وعدم استسلامها لهم”.

تقارير حقوقية حول تدمير الحوثيون لقرية وقتل أبنائها

والجدير ذكره أن ميليشيات الحوثي كان قد قتلت بالقصف العشوائي والقنص 29 مدنيا من أبناء القرية، وأصابت 64 آخرين بينهم نساء وأطفال، ومنعت إسعاف الجرحى، حيث ما زال الكثير يعاني حتى اليوم من الجروح لعدم توافر الرعاية الصحية، وفق التقارير الحقوقية لمنظمة “عين”.

وفي بيان لمنظمة “عين” لحقوق الإنسان أكدت على أن الحوثيون خطفوا 100 مواطن من أبناء القرية، ودمرت أكثر من 279 منزلًا جراء قصفها المتعمد بالقذائف، منها 5 منازل تمت تسويتها بالأرض، و59 منزلًا تهدم جزئيًا، وأصبحت غير صالحة للسكن وأضرار متفاوتة في بقية المنازل.

واكملت المنظمة في تقريرها على قيام الحوثيون بتهجير 350 أسرة قسريًا من منازلها في القرية، وتدمير 3 مدارس، ونهب وسرقة 37 سيارة وناقلة، ونهب محتويات المستشفى الوحيد بالقرية وتحويله إلى ثكنة عسكرية.