المخرج السوري محمد بايزيد يتعرض للطعن في اسطنبول

المخرج السوري محمد بايزيد يتعرض للطعن في اسطنبول أثناء تصويره فيلماً وثائقياً

أكد مصدر مقرب من المخرج السوري محمد بايزيد القريب من المعارضة اليوم الأربعاء، أن مجهولاً قام بطعنه بسكين في إسطنبول وأصابه بجروح خطرة، وأكدت زوجته سماح صافي بايزيد حصول الاعتداء الذي وصفته بـ «محاولة اغتيال».

وكان بايزيد، يصور فيلماً وثائقياً عن أساليب التعذيب في سجن تدمر في شرقي سوريا للطعن مساء الثلاثاء في إسطنبول، ويقع سجن تدمر في المدينة التي يحمل اسمها ، ويعد من أسوأ السجون السورية وأكثرها شهرة، إذ شهد مقتل المئات من المعتقلين في عام 1980.

ونشرت سماح عبر الفيسبوك – التي تشارك زوجها في إخراج الفيلم الوثائقي، “أحاول أن أكون قوية”، مضيفة أنها لا تعلم مدى حجم الإصابة التي تعرض لها زوجها.

ووفقاً لأصدقاء مقربين من المخرج، فإنه لا يزال في غرفة الطوارئ في المستشفى وهم يصلون له ويقدمون الدعم له ولأسرته. وكتب محمد غنّام على وسائل التواصل الاجتماعي أنه ” مستاء من هذه الأخبار الرهيبة”، مضيفاً أن بايزيد ” طعن في صدره خلال طريقه إلى عمله”.

الجدير ذكره أن بايزيد كان يعمل على مشروع فيلم حول التعذيب في سجن تدمر في سورية التابع للنظام السوري.