السعودية تطالب بالتحرك الجاد حيال تنفيذ قرارات الأمم المتحدة للسلام العربي

المملكة العربية السعودية، تجدد دعمها لقضية الشعب الفلسطيني، حيث تؤكد على أحقية الشعب الفلسطيني في العيش بسلام وأمان، وطالبت السعودية تطالب بالتحرك الجاد حيال تنفيذ قرارات الأمم المتحدة والتحرك الإيجابي نحو مبادرة السلام العربية، بعد أن أطلقتها المملكة العربية السعودية أول دولة عربية منذ أكثر من 15 عام حتى ينعم الشعب الفلسطيني بدولة مستقلة ذات حدود.

السعودية تدعم القضية الفلسطينية مجدداً

والجدير ذكره أن هذه القضية طرحت في اللجنة الرابعة لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار، حيث تم طرحها من قبل المنسقة السياسية بالوفد الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة “منال حسن رضوان”، حيث قالت “نعيد التأكيد على دعمنا الكامل لممارسة الشعوب الخاضعة تحت السيطرة الاستعمارية والأجنبية حقها المشروع وغير القابل للتصرف في تقرير المصير، ونرى أن عدم التخلص وبشكل نهائي من الاستعمار هو أمر غير مقبول؛ ذلك أن الاستعمار بمختلف أشكاله يعتبر انتهاكاً صريحاً وخطيراً للمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان والقيم الديموقراطية، وهو متناقض مع المثل العليا للسلام العالمي ومناف للإعلان عن إنهاء الاستعمار والإعلان العالمي لحقوق الإنسان”.

وقد أضافت المنسقة منال رضوان خلال الإجتماع فإننا نأسف من إخفاق الأمم المتحدة، والدول ذات العلاقة في الوفاء بمسؤولياتها وفقاً لقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة وأحكام ميثاق الأمم المتحدة لإنهاء جميع أشكال الاستعمار. ونجدد دعوتنا للدول القائمة بالإدارة في الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي إلى الالتزام بمسؤولياتها، والعمل على الوصول إلى حلول بناءة وعملية عبر عملية حوار جادة تشمل جميع الأطراف في سبيل صون الأمن والسلام وإرساء الاستقرار والرخاء”.