ترامب: الدبلوماسية لم تجدي نفعاً مع كوريا الشمالية لدينا خيار أخر

أعرب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” عن أسفه الشديد بفشل الجهود الدبلوماسية مع “كوريا الشمالية” طوال السنوات الماضية، حيث أن كوريا الشمالية لا تفي بأي وعود أو إلتزام بالإتفاقيات التي كانت توقعها مع المسؤولين الأمريكيين في تلك الفترة على حد تعبيره.

لغة تهديد ترامب لكوريا الشمالية

وأكد ترامب أن هناك خيار أخر لدى الولايات المتحدة، حيث يرى الكثيرون أن معنى هذه الكلمة يكمن ورائه الكثير، وحسب الكثير من التوقعات والتخمينات، هل تلجأ الولايات المتحدة الى الخيار العسكري، بديلاً عن الإتفاقيات الدبلوماسية، وذلك من أجل إجبار كوريا الشمالية على إيقاف برنامجها النووي والكف عن تجاربها النووية والباليستية الأخيرة.

والجدير ذكره أن الفترة الأخيرة شهدت حالة من التوتر الكبير بين الرئيس الأمريكي “ترامب” ورئيس كوريا الشمالية “كيم جونغ”، والتي وصل بعضها الى الإهانات، وكان الرئيس الامريكي قد نشر عبر حسابه على موقع تويتر للتغريدات القصيرة، تغريدة يقول فيها حرفياً، “الرؤساء وإداراتهم عكفوا على الحديث مع كوريا الشمالية على مدى 25 عاما، ووقعو اتفاقيات وصرفو مبالغ هائلة من الأموال”، وتابع “لكن لم يكن لذلك مفعول، فقد تم خرق الاتفاقيات حتى قبل أن يجف الحبر، في إستهانة بالمفاوضين الأميركيين، عفوًا، لكنّ شيئا واحداً فقط سيكون له مفعول”.

وفي إجتماع الرئيس الأمريكي بعدد من الشخصيات العسكرية في البيت الأبيض يوم الخميس الماضي، حيث قال إن هذا الوقت “قد يكون الهدوء الذي يسبق العاصفة”، ولم يقدم أي تفاصيل أخرى.