التخطي إلى المحتوى
بيان الأمم المتحدة حول مشكلة إيصال المساعدات الى بورما
بيان الأمم المتحدة حول مشكلة إيصال المساعدات الى بورما

الأمم المتحدة تطلب إفساح المجال وتقديم المساعدة من أجل توصيل المساعدات الى بورما، هذا وقد ندد مسؤول الشؤون الإنسانية لدى الأمم المتحدة ” مارك لوكوك ” بعدم إعطاء الفرصة الكافية في إيصال المساعدات الإنسانية الى بورما، مطالباً إفساح المجال من أجل إيصال المساعدات الى ولاية “راخين” في بورما والتي فر أكثر من نصف مليون من سكانها، هرباً من الموت من البوذيين.

مارك لوكوك والمؤتمر الصحفي في جنيف

أكد ” مارك” خلال المؤتمر أننا بحاجة الى إيصال المساعدات الى داخل بورما، مندداً بكل العراقيل التي تواجههم، وإن عدم القدرة على الدخول الى بورما أمر غير مقبول على حد تعبيره، وأكد على تجهيز فريق كامل من الأمم المتحدة للدخول الى ولاية “راخين” لتقديم المساعدات.

وطلب ” مارك” من عقد مؤتمر للمانحين في 23 أكتوبر في جنيف، وذلك من أجل زيادة المساعدات للاجئين، وأكد على أنه يجب أن نكون جاهزين في حال حدثت حالة من النزوج مجدداً، وهرب أكثر من 500 ألف لاجىء من الروهينغا الى بنغلادش خلال شهر أغسطس، بحسب ما نشرته الأمم المتحدة.

أكد “جويل ميلمار” المتحدث بإسم المنظمة الدولية للهجرة على وصول ألفي مهاجر يومياً على الحدود، وبحسب المنظمة فإن أكثر من 100 ألف شخص ينتظرون الهروب من مدينة بوثيدونغ، وعبرت منظمة الصحة العالمية من مخاطر تفشي مرض ” الكوليرا ” في المخيمات التي تعمل على إستقبال المهاجرين.