التخطي إلى المحتوى

صرح الجنرال جوزيف فوتل قائد القوات الاميكية في الشرق الاوسط اليوم الاربعاء ان المليشيات الحوثية في اليمن تمتلك قدرات عسكرية متطورة بمساعدة من ايران تهدد حرية الملاحة في مضيق باب المندب الاستراتيجي مضيفا بانه نفس ما حدث علي مضيق هرمز قاموا بنشر الصواريخ بمساعدة ايران علي طول ساحل باب المندب بالاضافة الي الالغام و قوارب و متفجرات جلبت من المضيق الاول.

“وعلى غرار مضيق هرمز، نشروا بدعم من إيران صواريخ للدفاع عن الساحل، ومنظومة رادارات، فضلا عن الغام وقوارب متفجرات تم جلبها من مضيق هرمز“.

و اشارت القيادة المركزية الامريكية امام لجنة القوات المسلحة في الكونجرس الامريكي ان هذه القدرات تمثل تهديد للتجارة و السفن و عمليات الولايات المتحدة العسكرية في المنطقة.

و اوضح فوتيا قائد القيادة الوسطى الأمريكية معبرا عن قلقه الشديد بخصوص ظهور نقطة اختناق بحري جديدة في المنطقة مشيرا الي التوتر القائم مع ايران في مضيق هرمز بين الخليج و المحيط الهندي مشيرا الي حدوث اكثر من 300 حادث سنوي بين القوات الايرانية و سفن عسكرية امريكية تعبر مضيق هرمز .

“أننى قلق للغاية بشأن ظهور نقطة اختناق بحرى جديدة فى المنطقة”

“10 إلى 15%” منها “غير مهني” أو “خطير“.

و اضاف فوتيل ان الاوضاع في الشرق الاوسط لها تأثير مباشر علي امن الولايات المتحدة و ان ايران تشكل خطر كبير طويل الامد الذي يهدد استقرار المنطقة مؤكدا ان التحالف يقوم بكل امكانياته لتفادي سقوط مدنيين موجه اصابع الاتهام الي تنظيم داعش الارهابي باستخدام مدنيين كدروع بشرية.

 وتابع فوتيل – حسبما أفادت قناة (الحرة) الإخبارية الأمريكية “نراجع الحقائق والظروف وربما ساهمنا فى سقوط مدنيين”

و الجدير بالذكر ان مضيق باب المندب يربط بين البحر الاحمر و المحيط الهندي و يعتبر طريق استراتيجي للتجارة العالمية.