التخطي إلى المحتوى

صرح اليوم الاحد محمد شاكر المتحدث الرسمي باسم قوات النخبة السورية في بيان صحفي ان قواتهم سيطرة علي مدينة الكرامة المعقل العسكري و الامني الاهم لتنظيم داعش الارهابي في الرقة و ذلك بعد حصار استمر اكثر من شهر ضحت فيه قوات النخبة السورية العديد من الشهداء، باصرار من عناصر القوات علي دخول المدينة الاستراتيجية ضمن عملية غضب الفرات بقيادة التحالف الدولي و التي تهدف الي عزل مدينة الرقة عن دير الزور.

و اوضح الشاكر ان العملية قد جاءت بعد سيطرة قوات النخبة السورية علي جبل المنخر الذي كان يستقر فيه عناصر التنظيم و الذي يعتبر الشريان الحيوي لطرق امداد التنظيم بين دير الزور و الرقة لأنه بالسيطرة الكاملة علي طريق الامداد الواصل بين المدينتين يؤدي الي سقوط المدينة بالكامل و ذلك يعتبر جزء من استراتيجية تهدف الي التموضع داخل ابرز معاقل التنظيم و خلف خطوطه.

و اضاف شاكر انه من خلال استعادة السيطرة علي مدينة الكرامة له العديد من الدلالات البعيدة كما انه يعتبر ضربة قاضية للتنظيم.

 “تحرير مدينة الكرامة من قبضة التنظيم المتطرف، له دلالات بعيدة، فالمدينة كانت تشكل المعقل الرئيس للتنظيم، والأكثر سرية وتحصينًا فى الرقة”، مؤكدًا أن تحرير مدينة الكرامة، يوجه ضربة قوية للتنظيم، إذ طالما تردد بين أهالى الرقة، عبارة ” إن لم تسقط الكرامة فلن تسقط داعش”.

و قد ذكرت بعض المصادر المطلعة بان الفصائل الناشطة تحت الغطاء الامريكي و علي رأسها قوات النخبة السورية سوف تكون احد اهم الخيارات التي تستند عليها واشنطن داخل التحالف الدولي.