التخطي إلى المحتوى

ادانت السفارة السعودية في بريطانيا الهجوم الارهابي الذي وقع بالقرب من البرلمان البريطاني مؤكدة علي وقوفها مع بريطانيا في محاربة الارهاب.

و قد اوضحت السفارة في بيانها اليوم الجمعه جانب من تفاصيل و خلفية وجود منفذ الهجوم الارهابي خالد مسعود في المملكة بالسنوات الماضية حيث ان المنفذ اقام في السعودية لفترتين حتي عام 2009.

 

 “إنه رداً على المعلومات التي تداولتها وسائل الإعلام بشأن إقامة المهاجم في وقت سابق في المملكة العربية #السعودية ، فإن المهاجم خالد مسعود أقام في المملكة لفترتين، الأولى من نوفمبر 2005 إلى الشهر نفسه من عام 2006، ومن أبريل 2008 إلى أبريل 2009، وكان يعمل مدرساً للغة الإنجليزية.

“مسعود زار المملكة في مارس عام 2015 بعد أن حصل على تأشيرة #عمرة من خلال شركة رحلات مرخصة، وخلال الوقت الذي قضاه في المملكة لم يظهر خالد مسعود على قوائم الرصد الخاصة بأجهزة الأمن، وليس له سجل إجرامي في المملكة العربية السعودية”.

و اشار البيان ان الهجوم الارهابي في لندن يبين مرة اخري اهمية الجهود الدولية في مواجهة الارهاب و القضاء عليه مؤكدا علي ضرورة استمرار التعاون الامني للقضاء علي الارهاب، كما اكدت علي التزامها بالعمل المستمر مع المملكة المتحدة لمساعدتها في التحقيقات الجارية.

“في وقت كهذا فإن تعاوننا الأمني المستمر هو ضرورة قصوى لهزيمة الإرهاب وإنقاذ أرواح الأبرياء”، مجدداً مواصلة وقوف المملكة مع المملكة المتحدة في هذا الوقت العصيب، وتأكيد التزامها بالعمل المستمر مع المملكة المتحدة في تقديم المساعدة بالتحقيقات الجارية”.