السعودية

اسر ضحايا 11 سبتمبر تقاضي السعودية امام المحاكم الامريكية

رفع مئات من اقارب ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 دعاوي قضائية في المحاكم الامريكية ضد السعودية للاستفادة من قانون اجازة الكونجرس بالعام الماضي الذي يتيح لضحايا الهجمات الارهابية علي الاراضي الامريكية بمقاضاة الدول الراعية للهجمات.

و تعتبر الدعاوي القضائية التي رفعت امس الاثنين امام المحكمة الاتحادية في مانهاتن احدث المحاولات لتحميل السعودية مسئولية تلك الهجمات التي قام بها تنظيم القاعدة مما ادي الي سقوط نحو ثلاثة الاف قتيل في نيويورك و واشنطن و بنسلفانيا.

و قد احبط القانون الامريكي لعديد من السنوات الذي يعطي الدول الاجنبية حصانة كبيرة من مقاضتها محاولات ضحايا 11 سبتمبر من مقاضاة السعودية في نيويورك،  و منذ عامين رفع جورج دانييلز قاضي بالمحكمة الجزئية الامريكية دعاوي قضائية من عائلات ضحايا 11 سبتمبر ضد السعودية موضحا انه لا يمتلك سلطة قضائية علي دولة ذات سيادة.

و لكن في الخريف الماضي قد وافق الكونجرس الامريكي باغلبية ساحقة علي قانون ” قانون العدالة ضد رعاة الارهاب ” و الذي يتيح للمدعي برفع مثل هذه الدعاوي القضائية، و قد تجاهل النواب اعتراض الرئيس الامريكي السابق باراك اوباما بشأن القانون موضحا بان القانون سوف يجعل الشركات و القوات و المسئولين الامريكين يتعرضون لدعاوي قضائية مشابهة في دول اخري و قد يثير ذلك غضب الحلفاء.

و قد رفعت منذ الموافقة علي القانون العديد من الدعاوي القضائية في نيويورك ضد السعودية من ضمنها الدعوي التي رفعت بالامس الاثنين و جميعها سوف ينظر فيها دانييلز ، و قد رفعت الدعاوي السابقة من عائلات الضحايا و مئات الاشخاص الذين تتضرروا من هذه الهجمات.

و يذكر ان حوالي 15 شخص من بين 19 شخص خطفوا الطائرات و نفذوا الهجمات يحملون الجنسية السعودية، كما لم تجد لجنة التحقيق المشكلة من قبل الحكومة الامريكية اي دليل يثبت ان الحكومة السعودية انذاك قد مولت بشكل مباشر القاعدة و لكنها تركت احتمال ان يكون المسئولين قد فعلوا ذلك بصورة فردية.

و في نفس السياق قد نفت اليوم الثلاثاء الحكومة السعودية عن مشاركتها باي دور في هذه الهجمات كما لم يرد المحامي عن الحكومة السعودية فوريا علي طلب التعقيب عن هذه الدعاوي.

و الجدير بالذكر ان دعاوي يوم الاثنين تطالب فيها السعودية بدفع تعويضات لم يتم تحديدها للعائلات نحو 800 من الضحايا بالاضافة الي ما يقرب من 1500 شخص اصيبوا بعد ذهابهم الي موقع الهجمات في نيويورك.