التخطي إلى المحتوى

عرض الموقع الالكتروني لصحيفة ديلي ميل البريطانية تقرير جديد يكشف فيه عن تطوير الباحثين بوكالة ناسا روبوتات مستوحاة من الاوريجامي يستطيع استخدامها في اكتشاف البيئات الغريبة حيث تتمتع هذه الروبوتات التي تحمل اسم Puffers تصميم قابل للطي صغير الحجم حتي يسهل وضعها علي المركبات الفضائية مثل لاند روفر او ويوروبا لاندر.

و تبعا لوكالة الفضاء الامريكية ان هذه الروبوتات سوف تصبح قادرة علي الوصول الي المناطق الواعرة التي لا تستطيع المركبات كبيرة الحجم الوصول اليها مما يمكن الباحثين من فحص الكهوف و انابيب الحمم البركانية علي سطح المريخ او الاجزاء الجليدية في قمر يوروبا.

و يمكن طي هذه الروبوتات بكل سهولة حتي تصبح في حجم الهاتف الذكي حيث تظهر مقاطع الفيديو التي تستعرض تجارب الروبوتات قدرتها علي تحمل الخرسانة و اجتياز منحدر صخري بالاضافة الي تسلق جبل جليدي، و قد زودت روبوتات ناسا الجديدة بعجلات مرنة يمكن ضبط زواياها لتحسين قبضتها علي السطح.

و يذكر ان هذه الروبوتات جزء من مشروع مدته 18 شهر من قبل مختبر الدفع النفاث التابع لناسا.