التخطي إلى المحتوى

توفي البريطاني جون سورتيس، الوحيد الذي حمل لقبي بطولة العالم لسباقات الفورمولا_واحد والدراجات النارية، في لندن اليوم عن 83 عاما، وفق ما أعلنت عائلته.

وقالت في بيان: “نعلن بحزن بالغ وفاة الزوج والوالد جون سورتيس”.

وأوضحت ان سورتيس “أدخل الى مستشفى القديس جورج في لندن في شباط بسبب مشكلة سابقة في التنفس، وبعدما أمضى فترة قصيرة في العناية الفائقة، توفي بسلام بعد عصر اليوم”.

وتوج سورتيس بطلا للعالم في الفورمولا واحد عام 1964 مع فريق فيراري الايطالي، بعدما كان قد أحرز أربعة ألقاب في بطولة العالم للدراجات فئة 500 سنتم مكعب (1956، 1958، 1959، 1960).

وقالت العائلة ان “جون كان زوجا محبا، والدا، شقيقا وصديقا. كان أيضا أحد عظماء رياضة المحركات”، مشيرة الى انه كان “مثالا حقيقيا لشخص واصل دفع نفسه لبلوغ القمة، وناضل حتى النهاية”.

واضافة الى تجربته مع فيراري، شارك السائق البريطاني مع فريقي كوبر وهوندا، وأسس فريقا يحمل اسمه.
ووجهت أسماء بارزة في عالم المحركات التحية لسورتيس بعد وفاته.

وقال مواطنه بطل العالم السابق للفورمولا واحد دامون هيل ان الراحل “كان رجلا محببا. لقد خسرنا أسطورة حقيقية في رياضة المحركات”.
اما الفنلندي فالتيري بوتاس الذي خلف بطل العالم المعتزل الألماني نيكو روزبرغ لدى فريق مرسيدس بطل العالم في المواسم الثلاثة الماضية، فأعرب عن حزنه لوفاة سورتيس.

اضاف: “كان التعرف إليك رائعا يا أسطورة. أرقد بسلام”.

وتسببت السباقات بمأساة في عائلة سورتيس، اذ توفي نجله هنري عن 18 عاما خلال سباق للفورمولا 2 في منطقة كنت بجنوب شرق انكلترا عام 2009، بعدما أصابت رأسه عجلة أفلتت من سيارة أخرى.

وفي العام 2010، أسست العائلة جمعية خيرية تحمل اسم هنري سورتيس، لمنح جائزة سنوية لأفضل سائق شاب واعد.