التخطي إلى المحتوى

الرئيس اللبناني ميشيل عون: الزمن الذي كانت إسرائيل تمارس سياستها العدوانية ضد بلدنا من دون رادع قد ولى

قال مكتب الرئاسة اللبنانية في بيان إن الرئيس ميشال عون قال السبت إن أي محاولة إسرائيلية لانتهاك سيادة لبنان أو تعريض اللبنانيين للخطر، ستواجه برد مناسب.

وقال البيان إن عون يرد على تعليقات في الآونة الأخيرة وردت في خطاب من السفير الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة إلى المنظمة الدولية.

ووصف البيان التعليقات بأنها “محاولة إسرائيلية مكشوفة لتهديد الأمن والاستقرار الذي تنعم به مدن الجنوب وقراه الواقعة ضمن منطقة العمليات الدولية، وبالتالي فهي تتحمل المسؤولية الكاملة عن أي اعتداء يستهدف لبنان.. لأن الزمن الذي كانت فيهإسرائيل تمارس سياستها العدوانية ضد بلدنا من دون رادع قد ولى إلى غير رجعة”.

والخميس الماضي قال وزير المخابرات الإسرائيلي يسرائيل كاتس إن لبنان بأكمله سيكون هدفا إذا أطلقحزب الله نيرانه نحو إسرائيل.

ووصف كاتس الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله بأنه وكيل لإيران، ويفعل ما تمليه عليه، حتى لو أدى ذلك لتدمير لبنان كله.

وجاءت تصريحات عون أيضا في أعقاب تحذيرات من نصر الله من أي اعتداء إسرائيلي على لبنان.

وقال نصر الله إن صواريخ الحزب لديها القدرة على ضرب المفاعل النووي الإسرائيلي في ديمونة والبنية التحتية العسكرية، في تحذير واضح من القيام بأي عمل عسكري إسرائيلي قد يتم بموافقة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

يذكر أن إسرائيل شنت في 2006 عدوانا على لبنان في معركة استغرقت شهرا، أدت إلى دمار هائل في الجنوب اللبناني وإلى مقتل وجرح الآلاف.