التخطي إلى المحتوى

“صحيفة اخبار اليوم” ،

صرح مسئول فى البعثة الأمريكية فى الأمم المتحدة، إن الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية، طلبت إجراء مشاورات عاجلة بمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بشأن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ باليستى، يوم الأحد، وقال المسئول فى بيان، إن الولايات المتحدة تتوقع عقد اجتماع بعد ظهر اليوم الاثنين.

أزمة”الباليستي” كوريا تتحدى وقوى دولية تلجأ لمجلس الأمن :

وضعت كوريا الشمالية زيتا على نار الأزمة المشتعلة منذ صباح أمس الأحد، مع الإعلان عن إطلاقها صاروخا باليستيا، بالمخالفة للعقوبات المفروضة عليها من مجلس الأمن الدولي.

وبينما كان من المتوقع خروجها بتصريح يهدئ من ردود الفعل الغاضبة، خالفت بيونغ يانغ ذلك، وأعلنت وكالتها الرسمية نجاح إطلاق الصاروخ الباليستي.

وقالت وكالة “كي سي ان ايه” الرسمية الاثنين، إن صاروخ أرض-أرض متوسط المدى من طراز بوكغوسزنغ-2 قد أطلق بنجاح الأحد.

ومن جانبها، دعت الولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لعقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن الدولي للبحث باختبار كوريا الشمالية صاروخا باليستيا.

وقال متحدث باسم البعثة الأمريكية في الأمم المتحدة، إن “الولايات المتحدة وكذلك اليابان والجمهورية الكورية طلبت مشاورات عاجلة بشأن إطلاق جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية صاروخا باليستيا في 12 شباط/فبراير”. و”جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية” هو الاسم الرسمي لكوريا الشمالية.

وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أشارت إلى أن الصاروخ أطلق من قاعدة بانغيون الجوية، في غرب مقاطعة بيونغان الشمالية، واتجه شرقا باتجاه بحر اليابان.

واعتبر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، الذي كان يزور الولايات المتحدة، أن هذه التجربة “غير مقبولة”.

ولم يعلق ترامب مباشرة على التجربة التي تشكل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي، واكتفى بتأكيد دعم بلاده لطوكيو 100%”.

وكان وزير الدفاع الأمريكي الجديد جيمس ماتيس قد حذر بيونغ يانغ من أي مغامرات، وذلك في أثناء زيارته سيول الشهر الجاري.

وأكد التزام واشنطن الكامل نحو حماية أمن كوريا الجنوبية واليابان، متوعدا برد “فعال وساحق” على احتمال استخدام الشمال للأسلحة النووية.

وكان الرئيس الكوري الشمالي كيم جونغ اون أعلن في خطاب بمناسبة رأس السنة، أن بلاده “في المراحل الأخيرة” قبل اختبار صاروخ باليستي عابر للقارات يستطيع بلوغ أراضي الولايات المتحدة.