التخطي إلى المحتوى

قالت منسقة الأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني اليوم الأربعاء إن أوروبا بحاجة إلى المهاجرين من أجل اقتصادها، وإنه لا يمكنها حل أزمة الهجرة إلا من خلال التعاون وليس ببناء جدران.

وافتتحت موغيريني اجتماعا بين أوروبا وأفريقيا بشأن أزمة الهجرة، قبل المشاركة في حفل تخريج 899 من خفر السواحل الليبيين تدربوا على أيدي عناصر بعثة “صوفيا”، العملية البحرية الأوروبية لمكافحة المهربين.

وأضافت موغيريني “اعتقد أن على الأوروبيين أن يفهموا أننا بحاجة إلى المهاجرين من أجل اقتصاداتنا”، نظرا إلى الشيخوخة التي تواجه سكان أوروبا.

وتابعت “من جهتها، تأخذ أفريقيا في الاعتبار تكلفة الاتجار بالبشر، والخسائر في الأرواح” مع وفاة أو فقدان ما لا يقل عن 4500 شخص معظمهم من الأفارقة في البحر المتوسط العام الماضي أثناء محاولتهم الوصول إلى إيطاليا.

وأكدت أن “الهجرة لا يمكن أن تدار إلا من خلال التعاون والشراكة”.

وقالت موغيريني إن هناك قوى في العالم تسعى لاتباع نهج مختلف قائم على بناء الجدران بدلا من الشراكات، دون الإشارة مباشرة إلى الرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وأوضحت أن “هذه ليست الطريقة الأوروبية”، وأشارت إلى أن أوروبا لا تغلق أبوابها ولن تفعل ذلك، مؤكدة الحاجة إلى وضع حد للمأساة في البحر والصحراء، حيث أن هناك أشخاصا يموتون يوميا.