ماذا قال صاحب الصورة التي أبكت السعوديين في تويتر؟

والد المحامية شهد سمان والتي كانت احدي ضحايا هجوم إسطنبول تحدث بحرقة الأب المكلوم علي فراق ابنته ” كانت الله يرحمها مليئة بالطموح وحب الخير ونفسها صافية ومتسامحة وكريمة مع الجميع ”

وأضاف والدها وهو الدكتور عبد الكريم سمان كانت شهد دائما تتعاطف مع مشاهد السوريين وما يتعرضون له من تعذيب علي ايدي النظام وكانت دائما ما تتبرع لهم وقد خصصت لهم مبلغ شهري من حسابها الخاص لمساعدتهم ، ولكنها كانت دائما متوقعة موتها في لحظة وكانت دائما تقول أنا عمري قصير ، ولكني طلبت منها أن لا تفكر هكذا وان يكون لها هدف تسعي لتحقيقه.

وكانت قبل وفاتها بأسبوعين قامت بالذهاب إلي خالتها أعطتها مبلغ من المال كفالة أيتام لمدة عام كامل وطلبت ما أن إذا توفت أن من يقوم بالغسل هي واثنين من أخواتها فقط وقبل أن وفاتها بأربع ساعات كانت تتحدث مع أختها وقالت لها اشعر بضيق في صدري وخنقه  .

وعن يوم رحيلها قال والد شهد “سافرنا يوم الخميس لللمدينة المنورة لحضور فرح احد أقاربنا وقد وجهت شهد مع عائلة خالها إلي إسطنبول وقد أوصيتها أن تتواصل دائما معنا علي الواتس أب وكانت ترسل لنا صورها وهي بالفندق أو بالمطعم وكتبت ليتكم معي وكانت تشعر بسعادة كبيرة ، ولكن سمعت بخبر الفندق من الأخبار وقمت بالاتصال بها عدة مرات وبخالها ولكن لم احد يرد وكان خالها لم يعرف كف يبلغنا الخبر والساعة 3 فجرا جاءت رسالة علي الواتس اب بوفاتها وقد انهارت والدتها واخواتها وما زالت والدتها في حالة صعبة .