التخطي إلى المحتوى

إن الاغاني و الاناشيد ذات اهمية كبيرة للصغار بما تحملة من موسيقى و ايقاع و صور تخاطب الوجدان و تثير في النفس الفن و الجمال و يمكن ان تكون الاغنية و النشيد عاملا مهما في تكوين الطفل اجتماعيا اذا ما تم اختيارهما بعناية من جانب المعلمة و تم القاؤهما بطريقة تربوية سليمة .

– ان توجه الاناشيد و الاغاني و تهتم بالاحداث اليومية العادية للطفل .

– ان تهتم الاناشيد و الاغاني بالوظائف اليومية التي يقوم بها الطفل .

– ان تغرس الاناشيد و الاغاني الصبر و الأدب و احترام و تقدير الاخرين و الاحسان ويحب الطبيعة و طاعة الله .

– يجب ان تنمي الاناشيد و الاغاني الحصيلة اللغوية و الفكرية للطفل .

– ان تحقق الاناشيد التقارب بين العامية و الفصحة في اللغة.

– اشراك الطفل في المناسبات الدينية و الاحتفالات الوطنية ليتم الارتباط الوثيق بقيم الدين و الوطن .

– اتاحة الفرصة للتعبيرات الايقاعية من خلال المسرح الايقاعي .

– تدريب الطفل على حسن الاداء وجودة الالقاء وتمثيل المعنى .

– ان تحملان الاناشيد و الاغاني الحركات الايقاعية .

(اهداف الاناشيد) :

– وسيلة للاقناع و الترفيه و جلب السرور للطفل .

– وسيلة للتعبير عن انفعالات الطفل .

– ترتقي بلغة الطفل و تذوقة الادبي .

– من وسائل علاج الخجل ومشكلات النطق .

– تمد الطفل بثروة لغوية و فكرية تعينه على ايجادة التعبير .

– تدربهم على حسن الاداء و جودة الالقاء و ثمثيل المعنى .

– تعتبر مصدرا من مصادر امداد الطفل بالمعارف و المعلومات والسلوكيات الحسنه .

– يعمل على تقوية التأزر الصوتي و السمعي و الحركي ويساعد الطفل على الانصات و التركيز قبل الاقدام على اي عمل .

– ترسيخ عادات صوتية سليمة و اداء لغوي صحيح و اخراج الحروف من مخارجها السليمة