الادمان الغير محسوس

ادمان الانترنت

ادمان الانترنت مثل ادمان أى شئ اخر فالادمان بمعناه العام هو الاعتياد على شئ ما و عدم القدرة على تركة كما أن هذا الادمان لة أعراض و أسباب و طرق علاج و يمكنك أن تعرف بنفسك ان كنت من مدمنى الانترنت أم لا من خلال هذا الموضوع . رغم أن تعريف “الاستخدام المطول للإنترنت” كإدمان ليس بتشخيص رسمي إلا أن عوارضه المحتملة تشمل قضاء ساعات طويلة في اللإبحار في الشبكة العنكبوتية بشكل يتعارض مع أداء المهام اليومية واتخاذ القرارات و يؤدي ادمان الانترنت إلى العزلة وتغير المزاج وانقطاع العلاقة الأسرية.
و ادمان الانترنت مرض خطير يجب علينا اكتشافه و معالجته مبكرا

وتوضح الدراسة التي أجراها الدكتور هانز يورغن رومف سبع علامات يمكن للآباء عن طريقها الاستدلال على ما إذا كان أبناؤهم مدمنين على الإنترنت، وهي:

  • استخدام الإنترنت أربع ساعات يومياً فأكثر.
  • وجود علامات الانسحاب، مثل العصبية أو الانزعاج أو الحساسية من أي محفز خارجي عندما لا يكون الشخص متصلاً بالإنترنت.
  • فقدان السيطرة على النفس، إذ لا يستطيع الشخص السيطرة على بداية ونهاية فترة تصفح الإنترنت بنفسه ودون تدخل خارجي.
  • قلة الاتصالات الاجتماعية.
  • تدهور الصحة، مثل علامات قلة النوم والشحوب صباحاً وآلام في العمود الفقري والعينين والأعصاب.
  • مشاكل في مكان العمل أو المدرسة.
  • التعلل بالأسباب، عبر البحث عن حجج بشكل دائم لإهمال الواجبات المدرسية أو المنزلية من أجل الجلوس أمام الكمبيوتر وتصفح الإنترنت.
  • تزايد أوقات تصفح الإنترنت، فكما في حالات الإدمان على أي مادة، فإن المدمن لا يكتفي بقدر معين ويسعى إلى زيادته بعد تعود جسده عليه. وكذلك مدمن الإنترنت يسعى دوماً إلى زيادة عدد ساعات تصفحه يومياً كي يكون راضياً.
  • يمكن علاجه بهذه الخطوات :
  • أ – عمل العكس: فإذا اعتاد المريض استخدام الإنترنت طيلة أيام الأسبوع نطلب منه الانتظار حتى يستخدمه في يوم الإجازة الأسبوعية، وإذا كان يفتح البريد الإلكتروني أول شيء حين يستيقظ من النوم نطلب منه أن ينتظر حتى يفطر، ويشاهد أخبار الصباح، وإذا كان المريض يستخدم الكمبيوتر في حجرة النوم نطلب منه أن يضعه في حجرة المعيشة… وهكذا.
    ب – إيجاد موانع خارجية: نطلب من المريض ضبط منبه قبل بداية دخوله الإنترنت بحيث ينوي الدخول على الإنترنت ساعة واحدة قبل نزوله للعمل مثلاً ـ حتى لا يندمج في الإنترنت بحيث يتناسى موعد نزوله للعمل.
    جـ- تحديد وقت الاستخدام: يطلب من المريض تقليل وتنظيم ساعات استخدامه بحيث إذا كان -مثلاً- يدخل على الإنترنت لمدة 40 ساعة أسبوعيًّا نطلب منه التقليل إلى 20 ساعة أسبوعيًّا، وتنظيم تلك الساعات بتوزيعها على أيام الأسبوع في ساعات محددة من اليوم بحيث لا يتعدى الجدول المحدد
    يمكن الاستعانة بالنقاط التالية لتسهيل هذه الخطوة؟!
    1- تحديد جدول دقيق بخصوص الوقت المخصص لاستخدام الانترنت
    2- إجبار النفس على الابتعاد عن الانترنت لأيام معينة و بشكل دوري
    3- الرقابة الذاتية على بعض الخدمات التي تستغرق أكثر وقت المستخدم كالمحادثات الفورية
    4- معاهدة النفس على عدم الدخول إلى الانترنت في أوقات العمل إلا إذا كان ذلك من مقتضيات العمل
    5- اشتراط بعض العقوبات الذاتية غير المؤذية عند خرق أي اتفاق بخصوص استخدام الانترنت
    6- تنفيذ هذه العقوبات عند أي خرق و عدم التهاون في ذلك
    7- دفع النفس إلى الارتباط بأعمال أخرى تشغل عن الانترنت
    8- البحث عن وسائل ترفيه أخرى بحيث توازي أو تفوق الانترنت في المتعة
    9- الابتعاد عن أصدقاء أو أجواء الانترنت المغرية
    10- الاستعانة بالمحبين عند الإحساس بالضعف تجاه الانترنت.