بروكسيما بي.. شبيه بالأرض يدور حول نجم قريب من الشمس

قال فريق دولي مؤلف من 31 من علماء الفلك إنهم اكتشفوا كوكبا صخريا شبيها بالأرض خارج المجموعة الشمسية، يدور حول أقرب نجم للشمس.
وأطلق العلماء اسم “بروكسيما بي” على الكوكب الذي يبعد نحو 4.2 سنوات ضوئية عن الأرض (ما يعادل أربعين تريليون كيلومتر) بالقرب من النجم القزم الأحمر المعروف باسم “بروكسيما سنتوري” والذي يعد النجم الأقرب للشمس.
ويعد هذا الكوكب هو الأقرب إلى الأرض من بين 3500 كوكب اكتشفت خارج المجموعة الشمسية منذ عام 1995، وقد منح قربه النسبي العلماء فرصة أفضل لالتقاط صورة له تساعدهم في تحديد إن كان له غلاف جوي أو فيه مياه، وهما العنصران الضروريان لوجود حياة.
وكان علماء الفلك حصلوا على أول المعلومات بشأن وجود كوكب يدور حول هذا النجم المعتم سنة 2013، لكنهم احتاجوا رصدا إضافيا وأدوات أكثر دقة لقطع الشك باليقين.
وقد استعان العلماء ببيانات من تلسكوب المرصد الأوروبي الجنوبي في تشيلي، حيث توصلوا -بعد قياسات متكررة أجريت بعناية على تغيرات طفيفة في لون النجم- إلى اكتشاف الكوكب الذي تزيد كتلته بمقدار 1.3 مرة مقارنة بالأرض، لكنه يدور بشكل أقرب كثيرا من نجمه، حيث يدور حوله كل 11 يوما.
ويرى الباحثون أنه بما أن النجم نفسه أضعف من الشمس فمن الممكن أن يكون هذا الكوكب ضمن ما يسمى بالمنطقة القابلة للحياة التي ليست ساخنة للغاية ولا باردة للغاية، بشكل قد يدعم الحياة في ظل درجات حرارة تسمح بوجود ماء في صورته السائلة.
وجاء في الورقة البحثية التي نشرت في عدد الأسبوع الحالي من دورية “نيتشر”، أن الدراسات المستقبلية قد تكشف عما إذا كان للكوكب غلاف جوي يحتوي على مواد كيميائية تدل على وجود حياة.

وادعى علماء الفلك سابقا أنهم وجدوا أقرب كوكب إلى الأرض خارج المجموعة الشمسية في عام 2012، ولكن كان هنالك شك بصحة هذا الأمر من قبل المحللين.

وبحسب المصدر المجهول، فإن هذا الاكتشاف الأخير يعتبر نتيجة للعمل الشاق والمكثف، والبحث عن الاجرام السماوية الصغيرة يتطلب الكثير من الوقت والجهد.

ويسعى الملياردير الروسي يوري ميلنر للتوجه مستقبلا إلى هذا الكوكب، في حال كانت النتائج صحيحة.

كما يعمل العلماء على مشروع Starshot الذي يهدف إرسال أنظمة ليزر متطورة لأقرب نظام نجمي في المجموعة الشمسية في السنوات المقبلة.

ووفقا للتقديرات فهذا المشروع سيكون قادرا على الوصول إلى كوكب الذى يشبه الأرض ويدور حول “بروكسيما سنتورى” فى أقل من 20 عاما.