التخطي إلى المحتوى

اللقاحات و أهميتها


تعتبر اللقاحات من أهم اكتشافات العلماء والأطباء وذلك لأنها ساعدت بشكل كبير على الحد من انتشار الأمراض و الأوبئة و منع ظهورها في كثير من الأحيان.
و يعرف اللقاح على إنه مستحضر حيوي بيولوجي يعطى للشخص بحيث يقدم له مناعة مكتسبة من مرض معين .
و يتم تصنيع اللقاح من أحد أشكال جرثومة المرض أو من سمومه، أو من أحد بروتيناته السطحية التي يحملها الجرثوم.
ويتم اعطاء الشخص نسخه مصغرة من المرض عن طريق اللقاح، حيث يعمل اللقاح على تحريض انتاج الجسم للأجسام المضادة للمرض والتغلب عليه مع إبقاء نسخه مصغرة أخرى من المرض في جسم الإنسان لإكتشافه مرة أخرى إذا هاجم الشخص.
عبر قرون تمت دراسة فعالية عملية التلقيح باللقاح المناسب ضد أي مرض، و كانت هذه اللقاحات لها الفضل في الحد من انتشار المرض مثل مرض الأنفلونزا والجدري المائي الذي كانت تقدر اصاباته بالملايين كل عام سابقا.
و قامت هذه اللقاحات بالحد أيضا من انتشار مرض شلل الأطفال ونوعي الحصبة ( الألمانية و العادية) و مرض الكزاز.
تعتمد فعالية اللقاح على عدة عوامل أهمها:
* سلالة اللقاح، بعض اللقاحات تكون مستهدفة لسلالات معينه من المرض وتعمل جيدا على الحد من انتشار هذا السلالات دون غيرها.
* تعديل جدول اللقاحات بما يتناسب مع العمر والسن والبيئة المحيطة بالأشخاص.
* الاستجابة للقاح او المصل، بعض الاشخاص ابدوا استجابة مختلفة عن غيرهم حيث لم تكون أجسامهم أجساماً مضادة حتى مع أخذ اللقاح بصورة سليمة.
* المرض، بعض اللقاحات لبعض الامراض اثبتت كفائتها أكثر من غيرها من اللقاحات.
* عوامل أخرى كعمر الانسان وعرقه وتاريخه المرضي.