التخطي إلى المحتوى

رحل صباح يوم الأربعاء, 14 ديسمبر 2016، الفنان “ أحمد راتب ” ،عن عمر يناهز 67 عامًا، بعد تعرضه لأزمة قلبية حادة، يذكر أن الفنان الراحل قد دخل (في وقت سابق) أحد المستشفيات الخاصة بالمهندسين، بعد إصابته بضيق فى التنفس

وأسرد نقيب الممثلين أشرف زكي إن راتب تعرض لأزمة قلبية قبل أيام ونقل إلى المستشفى، لكن وعيه الصحي شهد المزيد من التدهور حتى فارق الحياة صباح اليوم.

ويعد راتب من الممثلين الذين برعوا في أداء الأدوار الهزلية اللاذعة حيث اتسم أداؤه بالبساطة وعدم التكلف، فاشتهر بأداء الأدوار الكوميدية التي شكلت قاسما مشتركا لمعظم أفلام الشباب الحديث.

حياة أحمد راتب الشخصية :

ولد أحمد كمال الدين راتب في حي السيدة زينب بالقاهرة عام 1949، ومارس التمثيل مبكرا بالمسرح المدرسي، ونمت هوايته بالمرحلة الجامعية فانضم لفرقة التمثيل بكلية الهندسة التي لم يكمل الدراسة بها والتحق بالمعهد العالي للفنون المسرحية ونال درجة البكالوريوس.

ويذكر ان الفنان أحمد راتب متزوج من ابنة خاله وله ثلاث بنات منها هن: لمياء ولبني ولميس.

 

حياة احمد راتب الفنية : 

بدأ مشواره الفني وهو طفل حيث كان يمارس التمثيل في المدرسة، وقد نمت موهبته بالتمثيل عندما التحق بفرقة التمثيل بالجامعة أثناء دراسته بكلية الهندسة، ثم التحق بمعهد الفنون المسرحية وحصل على بكالوريوس المعهد العالي للفنون المسرحية، وكانت بدايته بالتلفزيون، ثم عمل بمسرح الطليعة والسينما. اتسم أداؤه بالبساطة وعدم التكلف. اشتهر بأداء الأدوار الكوميدية.

نال جائزة مهرجان الإذاعة والتليفزيون عن مسلسل أم كلثوم. شارك في أعمال الفنان عادل إمام. واستطاع أن يؤدي أدواراً جيدة.

شكل قاسماٌ مشتركا لمعظم أفلام الشباب الحديثة، ويعد الفنان أحمد راتب من أبرع الفنانين الذين أدوا الأدوار الهزلية اللاذعة للمجتمع. كانت آخر أعماله السينمائية فيلم فوبيا ,الذي انتهى من تصويره بالكامل في انتظار عرضه حاليا.