التخطي إلى المحتوى

صجيفة أخبار اليوم تقدم لكم أخر الاحداث والتطورات علي أرض الواقع وما يحدث في سوريا ( حلب )

هدنة إنسانية
وكانت قيادة الفصائل المقاتلة في حلب قد تقدمت في وقت سابق اليوم، بمبادرة تتضمن هدنة مدتها خمسة أيام، وذلك لإخراج المدنيين وذوي الحالات الحرجة والجرحى، وقالت إن الهدف من المبادرة وقف نزيف الدماء.

وطالبت وثيقة باسم “مبادرة إنسانية من فصائل حلب المحاصرة لإنقاذ المدنيين في المدينة”، بإجلاء “الحالات الطبية الحرجة (من شرق حلب) -ويقدر عددها بخمسمئة حالة- تحت رعاية الأمم المتحدة وبالضمانات الأمنية اللازمة”.

أسرد السفير الروسي في الأمم المتحدة، “فيتالي تشوركين“، إنه تم التوصل إلى اتفاق لخروج مقاتلي المعارضة في حلب  ، سيدخل حيز التنفيذ خلال ساعات .

وكانت حركة نور الدين الزنكي، إحدى الفصائل السورية المعارضة، قد أعلنت أيضاً التوصل إلى اتفاق، لإجلاء المدنيين والمقاتلين من شرق حلب، برعاية روسية تركية.

هذا الاتفاق يأتي بعد تمكن قوات النظام السوري وحلفائها، بدعم روسي، من محاصرة فصائل المعارضة ضمن مربع صغير في حلب، إثر قصف عنيف ومعارك طاحنة دارت على مدى شهر.

ويعد سقوط حلب نصراً كبيراً للنظام السوري وحليفه الروسي، لكنه يلقى استنكاراً من المجتمع الدولي بسبب الكلفة البشرية الكبيرة، والدمار الواسع، فضلاً عن الانتهاكات التي قد ترقى إلى “جرائم ضد الإنسانية” ارتكبتها قوات النظام، بحسب ماقالته فرنسا.

وقد اتهمت الأمم المتحدة قوات النظام السوري بقتل اثنين وثمانين مدنياً على الأقل، في أحياء حلب الشرقية، خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية، بينهم نساء وأطفال.

وكالات إخبارية