التخطي إلى المحتوى

خبر عاجل مصر اليوم | احداث مصر الان | كاهن مارجرجس ما فعله السيسي اليوم هدأ شباب الكنيسة

أسرد كاهن كنيسة مار جرجس وعضو المجلس الملي العام، القمص صليب متى، إن موقف الرئيس “عبدالفتاح السيسي” والأجهزة الأمنية أمام الحادثة الحزينة التي أصابت جموع المصريين هدأ من موجة الغضب لدي الشباب بعد الحادث الإرهابي، مؤكدا أن هذا العمل الإرهابي ليس ضد المسيحيين فقط بل ضد المصريين كافة.

وأضاف متى خلال لقاء تلفزيوني، أن الدولة المصرية بقيادة “السيسي” مستهدفة من الإرهاب، وليس المسيحيين فقط، مشددا على أن الرئيس أنقذ الدولة المصرية والمنطقة العربية كافة بعد أن خرج الشعب في ثورة 30 يونيو وكلفه بالقيادة وبالفعل أدى الرئيس الأمانة، إلا أن الدولة مستهدفة وتواجه ضغوطا خارجية وإرهابا داخليا.

وأوضح متى أن ما حدث من هجمات ضد مسجد وكنيسة هي عمليات جنونية، وجاءت نتيجة حالة اليأس لدى الجماعات الإرهابية الممولة من الخارج بعد الانتصارات التي حققها الجيش في سيناء، معربا عن قلقه من توجه تلك الجماعات لعمق الدولة لتنفيذ تلك الهجمات، مشددا على ضرورة تكاتف كافة الهيئات من أجل دحر هذا الإرهاب.

وأشار متى إلى أن الكنيسة المصرية مشهود لها بالوطنية ولا تعرف التحزب لأن الجميع مصري، ورأى أن مهمة رجال الأمن خارج الكنيسة وليس بداخلها مع التشديد على ضرورة التدريب على مستوى عالي وتزويدهم بالآليات التي تمكّنهم من حماية المنشآت.

قال كاهن كنيسة “مار جرجس” وعضو المجلس الملي العام، القمص صليب متى، إن موقف الرئيس “عبدالفتاح السيسي” والأجهزة الأمنية أمام الحادثة الحزينة التي أصابت جموع المصريين هدأ من موجة الغضب لدي الشباب بعد الحادث الإرهابي، مؤكدا أن هذا العمل الإرهابي ليس ضد المسيحيين فقط بل ضد المصريين كافة.

وأضاف متى خلال لقاء تلفزيوني، أن الدولة المصرية بقيادة “السيسي” مستهدفة من الإرهاب، وليس المسيحيين فقط، مشددا على أن الرئيس أنقذ الدولة المصرية والمنطقة العربية كافة بعد أن خرج الشعب في ثورة 30 يونيو وكلفه بالقيادة وبالفعل أدى الرئيس الأمانة، إلا أن الدولة مستهدفة وتواجه ضغوطا خارجية وإرهابا داخليا.

وأوضح متى أن ما حدث من هجمات ضد مسجد وكنيسة هي عمليات جنونية، وجاءت نتيجة حالة اليأس لدى الجماعات الإرهابية الممولة من الخارج بعد الانتصارات التي حققها الجيش في سيناء، معربا عن قلقه من توجه تلك الجماعات لعمق الدولة لتنفيذ تلك الهجمات، مشددا على ضرورة تكاتف كافة الهيئات من أجل دحر هذا الإرهاب.

وأشار متى إلى أن الكنيسة المصرية مشهود لها بالوطنية ولا تعرف التحزب لأن الجميع مصري، ورأى أن مهمة رجال الأمن خارج الكنيسة وليس بداخلها مع التشديد على ضرورة التدريب على مستوى عالي وتزويدهم بالآليات التي تمكّنهم من حماية المنشآت .