التخطي إلى المحتوى

أصدرت اليوم محكمة مدينة بارما بإيطاليا حكما بإدانة مهاجر مغربي بالسجن النافذ، وذلك بسبب اعتدائه على زوجته بالضرب .

وفي تفاصيل القضية كانت الزوجة قد تقدمت بدعوى قضائية ضد زوجها تتهمه بالضرب المبرح لها ،وذلك بعدما نفذ صبرها، ولم تعد تستحمل الاعتداءات المتكررة التي كانت تتعرض لها بشكل متكرر من قبل زوجها الذي التحقت به إطار التجمع العائلي منذ سنة 2001.

وبعد تقدمها بالدعوى قررت المحكمة تكفل الدولة الايطالية بإسكان الزوجة رفقة أبنائها في مكان سري محمي بعيدا عن مكان سكنى الزوج العنيف، لكن هذا الأخير تمكن من اكتشاف هذا المكان، وبدأ بتهديد الزوجة من جديد بعواقب وخيمة إن لم تتنازل عن شكايتها ضده.وافترق الزوجان منذ سنة 2011.

وتم تنقيل الأسرة سرا مرة أخرى، إلى بلدة بعيدة عن مكان إقامة الزوج، لتفادي تعرضها لاعتداءات أخرى لتختفي عنه.

وبعد الاستماع إلى الزوجة في جلسات محاكمتها، أكدت تعرضها للضرب عدة مرات كان أعنفها اصابتها بكسر على مستوى أنفها بعد تلقيها ضربة قوية من الزوج.

وقضت المحكمة بالسجن النافذ لمدة ثلاث سنوات في حق الزوج، المعروف لدى الأجهزة الأمنية بسبب متاجرته في المخدرات.